منتديات ناصر عبدالناصر التعليمية

منتدى تعليمى فى الجغرافيا والتاريخ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحضارة الإسلامية ( 4 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر عبدالناصر
Admin
avatar

عدد الرسائل : 274
العمر : 44
الموقع : nasserabdelnasser.worldgoo.com
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

مُساهمةموضوع: الحضارة الإسلامية ( 4 )   الخميس مارس 19, 2009 9:38 pm

فما هي تلك الأسباب التي استقى منها الفكر الإسلامي مادة حيويته وحركته ؟ وما هي الموارد التي نهل منها أسباب تكامله..

إن المنبع الأول والأصيل الذي استقى منه الفكر أسباب تقدمه ونمائه هو القرآن الكريم ، فهو السر الكامن ، وهو القوة المحركة ، وهو الدعوة القائمة المستمرة.. وذلك أن القرآن لم يكن كتاب دين يحث على العبادة وتوحيد الله فحسب ، وإنما كان إلى جانب تأكيد وحدانية الله ، وما يتبعها من عقائد وعبادات.. منبعا أصيلا من منابع الحضارة ، ولقد كان أول أثر من آثار القرآن في الحضارة الإنسانية الاهتمام الواسع بالعلم ، وذلك أن العلم عنوان التقدم الحضاري.. ولقد كانت عناية القرآن بالعلم تفوق حد الوصف ، واستطاعت توجيهات القرآن العلمية أن تكون منهجا علميا سليما ، حدد به المسلمون موقفهم من مشاكل الكون والحياة.

ومن هنا كان التفكير العلمي في الإسلام يقوم على الموضوعية والصدق، ومن الحوادث البالغة الدالة على العقلية الموضوعية لدى الفكر الإسلامي ما حدث مصادفة أن كسفت الشمس يوم مات إبراهيم بن محمد رسول الله، صلى الله عليه وسلم فقال قوم : إنها كسفت لموت إبراهيم.. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته".

وبهذا قرر الرسول الصادق مبدأ علميا يعتمد عليه المسلمون فيما يتصل بالكون وما فيه)).

وفي حادثة فيضان نهر النيل بإقليم مصر الإسلامي موضوعية علمية تنبئ عن نظافة الفكر الإسلامي.. حيث كان الاعتقاد قبل الفتح الإسلامي أن النيل لا يفيض بالماء إلا إذا ألقيت فيه فتاة حسناء لتموت فيه غرقا ، فلما حان وقتذاك كتب الحاكم عمرو بن العاص والي أمر مصر إلى خليفة المسلمين عمر بن الخطاب في المدينة المنورة ، عاصمة الخلافة الإسلامية، يخبره بما تعود عليه المصريون فأجابه عمر بإرسال رسالة يلقيها في النيل، وكان في الرسالة : ((من عمر أمير المؤمنين إلى النيل إن كنت تجري من عندك فلا حاجة لنا بك ، وإن كنت تجري بفضل الله ، فاللهم بارك لنا)).

وفي ميدان التطبيق العملي نجد أن عمر بن الخطاب في خلافته قد أمر بقطع شجرة الرضوان ؛ لأن بعض الناس قد أسبغ عليها صفات غير موضوعية.. هذا وأمثاله مظهر للتفكير العلمي الموضوعي لدى المسلمين ينبئ لكل عاقل أن الإسلام هو الدين الحق والصراط المستقيم.

ولهذا كانت للمسلمين حضارة وعلوم ومخترعات.. كانت هناك تشريعات وفلسفة وقوانين وطب وفلك ورياضيات وأدب واجتماع وتاريخ وجغرافيا وكيمياء وآداب للسلوك.. وكان لكل هذه العلوم أساتذة عباقرة كأئمة الفقه، وعلماء التفسير، ورجال الحديث ، الذين خرجوا المسائل والأحكام الفقهية ، وضبطوا أساليب النقد ، وقعَّدوا قواعد التشريع..

ويذكر لنا التاريخ عشرات المئات من العلماء في كل فن.. أصبح هناك قادة وحكام لم يعرف التاريخ لهم مثيلا.. وهم لم يدخلوا الكليات الحربية ، ولم يدرسوا في مدارس عسكرية.. ولكن دخلوا شيئا واحدا ، هو كلية القرآن الكريم ، ومدرسة الإسلام الحنيف.. وهناك مدن امتلأت بالعلم والعلماء ، ومعاهد الحضارة ، مثل : القاهرة ، وبغداد ، ودمشق ، وقرطبة ، وغرناطة ، وإشبيلية، وبخارى ، وغيرها من العواصم التي تزخر بكل ألوان الحضارة.. وكانت هناك دول وممالك في الشرق والغرب بسطت نفوذها الإسلامية وعقيدتها وعبقريتها ، وشرقت وغربت حتى نشرت الفكر الصحيح..

وكل هذا بفعل الاتجاهات القرآنية التي غرسها الإسلام في قلوب الناس، والتي أدت إلى تنمية القوى العقلية في الإنسان المسلم ، ففتحت أمامه آفاقا واسعة لا حدود لها)).

واليوم على الغيورين أن يدرسوا حال المسلمين ، الذين ابتلوا بالأفكار المستوردة ، والأحزاب الحمراء المتنمرة ؛ لنرى هل يمكن أن تعود حضارة المسلمين ، وتشرق من جديد ، فتنقذ الإنسانية من بلاء الإلحاد ، وحضارة المادية العفنة.. وقبل أن نقرر إمكانية عودة الحضارة الإسلامية أضع أمام القارئ الحقائق التالية:

أولا: العالم الإسلامي حباه الله بأعظم النعم ، إذ يتربع على كنوز ثمينة ، ويربض على ثروات معدنية هائلة ، ويملك من حقول البترول أجداها نفعا ، وأكثرها سخاء وثراء ، وأقواها تدفقا وعطاء .

ثانيا: يملك العالم الإسلامي من شواطئ البحار والأنهار والممرات والطرق البرية والبحرية والجوية ما يجعله في مركز القيادة ، ويمكنه من المساهمة والإشراف والتحرك الفعال .

ثالثا: مناطق الثقل في العالم الإسلامي بعيدة عن القطبين ، ومصونة من الأعاصير والطوفانات والثلوج والمد والجزر والبراكين ، وهذا يتيح لها ما تستطيع به العمل والتقدم..

رابعا: العالم الإسلامي غني بالمحاصيل الزراعية والإنتاج الحيواني ؛ مما يمكن من قيام صناعات متقدمة ومتطورة.

خامسا: يعيش العالم الإسلامي اليوم في يقظة واعية، وصحوة صحية، إذا أحسن توجيهها أثمرت..

تلك وغيرها أمور تجعل العالم الإسلامي قوة إيجابية مرهوبة الجانب ، مهيأة لإنقاذ الإنسانية من وهدة الضياع..

ولا شك أن الأمور الخمسة المذكورة مع ما سبق ذكره من مقومات الحضارة الإسلامية هي أسباب قيام حضارة كاملة.. ومن هنا نقول في غير تردد : إن عودة المسلمين إلى إقامة حضارة إسلامية أمر ممكن ، ولا يحتاج منا إلى أن نخرب أنظمة الأمم ، ولا أن نتمسك بأحزاب بعثها المخربون ، ولا أن نقسم الأمة إلى أنظمة وجبهات ، ولا أن نمزق المجتمع الواحد إلى يمين ووسط ويسار ، واشتراكيين وأحرار.. وإنما يحتاج إلى أمر واحد فقط هو الإسلام. الإسلام سلوكا وعملا ، والإسلام ثقافة وتربية ، والإسلام نظاما وحياة ، ولن يصلح آخر الأمة إلا بما صلح به أولها. والله الموفق..

الهوامش :

1 ـ التسمية بالخليج الإسلامي هي أفضل طريقة أمام تحديات العصر.
2 ـ إقليم خوارزم هذا من الأقاليم الإسلامية التي كانت عامرة بالعلم والعلماء، وهو واقع الآن في قبضة الاستعمار الشيوعي الروسي..
المصدر : مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 39

_________________
مع ارق امنياتى بالتوفيق والنجاح

ناصر عبد الناصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nasserabdelnasser.worldgoo.com
 
الحضارة الإسلامية ( 4 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ناصر عبدالناصر التعليمية :: الفئة الأولى :: منتدى الجغرافيا البشرية :: الفئة الثانية :: منتدى التاريخ-
انتقل الى: