منتديات ناصر عبدالناصر التعليمية

منتدى تعليمى فى الجغرافيا والتاريخ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحضارة الإسلامية ( 3 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر عبدالناصر
Admin


عدد الرسائل : 274
العمر : 43
الموقع : nasserabdelnasser.worldgoo.com
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

مُساهمةموضوع: الحضارة الإسلامية ( 3 )   الخميس مارس 19, 2009 9:37 pm

عاشرا: ومما يذكر أن ترسيخ معالم الحضارة الإسلامية قد تضاعف بفعل مقوم إنساني آخر.. وهو تنوع السلالات التي دخلت في الإسلام ، ثم هناك ظاهرة أخرى ترتب على كل هذه الجوانب والعوامل ، وهي ظاهرة الاتصال والاستمرار الزمني في الحضارة الإسلامية.. ومن وراء كل ذلك هناك الإيمان بالله ، فهو القوة الدافعة الموجهة التي تسند الضعيف من أن يسقط ، وتمسك القوي من أن يجمح ، وتعصم الغالب من أن يطغى ، وتمنع المغلوب من أن ييأس..

وقد أثبت التاريخ أن الذين تربوا في مدارس القرآن هم وحدهم الذين صلحت بهم الحياة، واعتدل في أيديهم ميزان الحق والعدل..

ولقد كانت المملكة الإسلامية تزدهر بالعلم والحضارة شرقا وغربا ، وتنتشر فيها أرقى الصناعات على اختلافها ، وما تركه المسلمون من تراث علمي لأكبر شاهد على ذلك..

ولقد تلمست أوربا الحضارة الإسلامية فاستقت من روافدها العلوم والمعرفة من الفلك والجبر والهندسة والحساب والكيمياء والطب والزراعة ، وسائر أنواع الفنون الحضارية ، وبنى رجال أوربا بما تعلموه في معاهد المسلمين بالأندلس ، وبما نقلوه من علوم.. بنوا أسس النهضة الحديثة التي ظهرت بوادرها في القرن الثامن عشر، وازدهرت في القرن العشرين..

والإسلام بدعوته إلى العلم هو الذي خرج جهابذة الفكر، ورجال الحضارة ، أمثال ابن الهيثم ، وابن البيطار، وابن سينا، وابن النفيس ، وابن زهر، وابن بطوطة، والكندي، والفارابي، والبيروني، والطوسي، والدينوري، والبغدادي، والرازي، والقزويني، والأنطاكي، والخوارزمي، والإدريسي، والمسعودي، وجابر والحافظ، وغيرهم ممن أفادوا الإنسانية.

وهذا ابن الهيثم يبحث في السهول والأودية، ويجول فيها طولا وعرضا، حتى يضع قواعد علم الضوء ، وابن الدجيلي يسهر على قمم الجبال العالية يحدق في الكواكب والنجوم ليحد أفلاكها، ويعرف أبعادها، ويقيس محيط الكرة الأرضية.

وعبد الله الخوارزمي العالم المسلم الذي ولد في إقليم خوارزم ( 2) أول رجل في العالم يضع أصول علم الجبر، وفي كتابه ((الجبر والمقابلة)) يقسم العلماء إلى ثلاثة أقسام : فمنهم المخترع المبتكر الذي لم يسبق إليه ، ومنهم الذي يتناول آراء العلماء قبله بالشرح والتفصيل والتوضيح ، ومنهم الذي لم يكلف نفسه أكثر من جمع المتفرق..

وأبو الريحان محمد البيروني الذي ولد في بيرون ، وهي مدينة صغيرة تتبع مدينة خوارزم يساهم في الفلك والرياضيات بمساهمات فعالة.

وابن النفيس العالم الدمشقي يجري التجارب والاختبارات حتى يثبت أن الدم ليس سائلا مستقرا في الأوردة والشرايين ، بل هو سائل متحرك، يدور في جميع أجزاء الجسم ، وذلك قبل أن يكتشف العالم البرتغالي (هارفي) الدورة الدموية بثلاثة قرون..

وابن مسكويه ذلك المفكر الإسلامي الكبير الذي طرق الدراسات الأخلاقية والنفسية فذلل متونها ، وسبق علماء أوربا فيما وصل إليه من النظريات النفسية والسلوكية..

هذا كله في الوقت الذي كانت فيه أوربا تعيش في ظلمات الجهل والهمجية ، ولم ينقذ أوربا من ورطتها التي كانت واقعة فيها إلا نور الإسلام ، وما زالت أسماء العلوم والمصطلحات التي أعطاها العلماء المسلمون لغرائب العلم ما زالت حية في جميع اللغات ، رغم ما مر عليها من تحريف وتغيير.. ولقد سجل تاريخ الحضارة الإسلامية بإعزاز ، وتقول الكاتبة الألمانية الدكتورة سيجريد هونكه في كتابها ((شمس الله تشرق على الغرب)) تقول: ((إن هذه الطفرة العلمية الجبارة التي نهض بها أبناء الصحراء من العدم من أعجب النهضات العلمية الحقيقة في تاريخ العقل البشري ، فسيادة أبناء الصحراء التي فرضوها على الشعوب ذات الثقافات القديمة وحيدة في نوعها ، وإن الإنسان ليقف حائرا أمام هذه المعجزة العقلية الجبارة))..

وإن من يمعن النظر في أعماق الحضارة الإسلامية وما حققته للإنسانية من أسباب النمو وعوامل الازدهار، ويلم بما جاء به الفكر الإسلامي من مفاهيم تناولت أهم معضلات الحياة ، إن من يتعمق في ذلك يدهشه مدى عمق التفكير الواعي الذي بلغ ذروته علماء الإسلام ، وقد يتضاعف إعجاب الباحث بهذا الفيض الزاخر من الجهود العلمية التي شرقت بالحضارة وغربت ، وملأت الدنيا بإشراقها..

وربما تزداد دهشة الباحث العاقل، والمفكر الناصح، ويتعاظم تمجيده لحركة التحول الخطيرة التي أصابت المجتمع العربي في تلك الفترة القصيرة.

ترى أي سر هذا الذي استطاع أن يحول عرب الصحراء، وهذه الشعوب المتفرقة.. إلى أساطين في العلم ، ومشاعل في الحضارة ، ومنارات في الثقافة ؟ وأي قوة رفعت العرب من حال البداوة التي كانوا عليها إلى أبطال وقادة ، يفتتحون أعظم الممالك وأوسعها ، ويجولون في الأرض غير هيابين ولا وجلين..؟ .. وأي دعوة هذه التي حولت الناس من الجهل والجاهلية والمذاهب الوضعية ، إلى النور الذي يخرج الناس من الظلمات إلى النور..؟

ليس من المعقول في نظر المفكر.. ولا من المقبول في نظر الباحث.. ولا من المعروف في نظر الدارس.. أن يطفر الفكر العربي الذي قيدته ظروف الحياة القبلية الآسنة اليبوس.. إلى مثل هذه المرتبة العالية دون أن تكون هناك الأسباب القوية التي دفعت به إلى الحياة المتحركة دفعا..

_________________
مع ارق امنياتى بالتوفيق والنجاح

ناصر عبد الناصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nasserabdelnasser.worldgoo.com
 
الحضارة الإسلامية ( 3 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ناصر عبدالناصر التعليمية :: الفئة الأولى :: منتدى الجغرافيا البشرية :: الفئة الثانية :: منتدى التاريخ-
انتقل الى: